الانتقال الى المشاركة


صورة
* * * * * 1 الأصوات

من سمى سور القرآن ورتبها ورقم آياتها؟


  • من فضلك قم بتسجيل دخولك لتتمكن من الرد
عدد ردود الموضوع : 9

#1 أميــر

أميــر

    أ مــــــــــــــــــيـــر

  • الاعضاء
  • 1,768 المشاركات

تاريخ المشاركة : 04 أغسطس 2012 - 06:04 م

*
مشاركة نشطة

من سمى سور القرآن ورتبها ورقم آياتها؟

1ــ تسمية السور

سور القرآن لم تكن تنزل كاملة في وقت واحد فقد كان التنزيل يقتصر على آية واحدة أو مجموعة من الآيات، وكان محمد يقول ضعوها في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا.
فقد ورد في مسند احمد ج 1 صفحة 57 :
"وينزل عليه الآية فيقول ضعوا هذه الآية في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا"
إذ لم يكن قد أعتمد إسماً لكل السور في ذاك الوقت, وقد جاءت التسميات الحالية لاحقاً من قبل الصحابة، ما عدا سورتي البقرة وآل عمران فقد سماهما محمد بنفسه.

وهذا ما يفسر لنا وجود بعض السور التي تحمل الآن أكثر من إسم، فمثلاً سورة فصلت قد تسمى السجدة وسورة غافر تسمى ايضاً المؤمن وسورة الإسراء تسمى بني إسرائيل وهكذا.

وحتى القرآن نفسه لم يسم من قبل الله أورسوله، فقد جاء في الصفحة 46 لكتاب الفرقان لإبن الخطيب:
"ولما كُتب المصحف قال عثمان رضي الله عنه: التمسوا له إسماً. فقال قوم الكتاب وقال آخرون السفر وقال قوم المصحف وهو اسم أعجمي ومعناه جامع الصحف فسماه به".

فتوى رقم 2376
سؤال:
من هو الذي سمى سور القرآن الكريم هل هو الرسول صلى الله عليه وسلم أم ماذا؟
الجواب :
لا نعلم نصاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدل على تسمية السور جميعها، ولكن ورد في بعض الأحاديث الصحيحة تسمية بعضها من النبي صلى الله عليه وسلم كالبقرة، وآل عمران، أما بقية السور فالأظهر أن تسميتها وقعت من الصحابة رضي الله عنهم.
وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

الرابط

2ــ ترتيب السور

اما ترتيب السور في مصحف عثمان حسب طولها, فقد اختلف فيه الفقهاء فيما إذا كان توقيفياً بأمر من النبي أم من فعل الصحابة.

فتوى رقم 584
سـؤال:
هل القرآن أنزل على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم مرتباً مثل ترتيب المصحف الآن ؟ وهل عثمان - رضي الله عنه - لم يقُم بجمعه ؟ وما الدليل على ذلك ؟
الجواب:
القرآن أُنزِل على النبي صلى الله عليه وسلم مُنجّما - يعني مُفرّقـا - في ثلاث وعشرين سنة ، على الصحيح .
وترتيب الآيات توقيفي ، بمعنى أنه من قِبل النبي صلى الله عليه وسلم ، فإنه كان عليه الصلاة والسلام إذا نزلت آية أو آيات قال : ضعوا آية كذا في سورة كذا .
فلا يجوز تغيير مواقع الآيات وسياقها بخلاف السور ، فإن ترتيب السور وقع فيه الخلاف بين الصحابة أنفسهم ، وهذا يدلّ على أنهم لا يرون ترتيب السور توقيفياً .
ومن هنا وقع الخلاف في جواز الإخلال بترتيب السور في القراءة في الصلاة ، ولم يقع الخلاف في ترتيب الآيات، فترتيب الآيات متفق عليه ، وهو محلّ إجماع ، بخلاف ترتيب السور.................... .
المجيب الشيخ/ عبدالرحمن السحيم
عضو مركز الدعوة والإرشاد

الرابط

وفيما يلي بعض ما قيل بعدم كون الترتيب توقيفياً:
ومذهب الجمهور: أن النبي فوَّضَ ذلك إلى أمته من بعده، يعني أن هذا الترتيب من فعل الصحابة. ومِمَّن ذهب هذا الْمذهب الإمام مالكٌ، والقاضي أبو بكر الباقلاني فيما استقر عليه رأيه من قوليه.
نكت الانتصار لنقل القرآن ص 82، والبرهان (1\ 257)، وفتح الباري (8/655).

قال أبو الحسين أحمد بن فارسٍ في كتاب المسائل الخمس: جمع القرآن على ضربين: أحدهما: تأليف السور (ترتيبها)، كتقديم السبع الطُّوال، وتعقيبها بالْمئين، فهذا الضرب هو الذي تولاه الصحابة
البرهان في علوم القرآن - الزركشي (1/258-259).

وقد استدلوا على مذهبهم بأدلة، منها:
أنه لو كان ترتيب السور بتوقيف من النبي لظهر وفشا ونقل مثله، وفي العلم بعدم ذلك النقل دليلٌ على أنه لم يكن منه توقيف فيه.

نكت الانتصار لنقل القرآن ص 82.

أن مصاحف الصحابة كانت مختلفة في ترتيب السور قبل جمع القرآن في عهد عثمان ، ولو كان الترتيب توقيفيًّا منقولاً عن النبي ما ساغ لهم أن يهملوه ويتجاوزوه.
مناهل العرفان (1/353).

فمن ذلك أن مصحف أُبَيِّ بن كعب قدمت فيه النساء على آل عمران، ثم تلت آل عمران سورة الأنعام، ثم الأعراف ثم المائدة …، ومصحف ابن مسعود كان مبدوءاً بالبقرة، ثم النساء، ثم آل عمران، ثم الأعراف، ثم الأنعام … الخ ما فيهما من خلاف مصاحفنا اليوم، وروي أن مصحف علي كان مرتبًا على النزول، فأوله سورة العلق، ثم المدثر، ثم ق، ثم المزمل ثم تبت، ثم التكوير، وهكذا إلى آخر المكي والمدني.
الإتقان في علوم القرآن (1/181-183)، والبرهان في علوم القرآن (1/259)، ونكت الانتصار لنقل القرآن ص 81، ومناهل العرفان (1/353).

ويروي أحمد والنسائي والترمذي والحاكم عن ابن عباس قال : قلت لعثمان : ما حملكم على أن عمدتم إلى الأنفال وهي من المثاني وإلى براءة وهي من المبين فقرنتموهما بهما ولم تكتبوا بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم ووضعتموهما في السبع الطوال؟ فقال عثمان : كان رسول الله كثيرا ما ينزل عليه السورة ذات العدد فإذا نزل عليه الشئ - يعني منها - دعا بعض من كان يكتب فيقول : ضعوا هؤلاء الآيات في السورة التي يذكر فيها كذا . وكانت الأنفال من أوائل ما نزل بالمدينة وبراءة من آخر القرآن وكانت قصتها شبيهة بها فظننت أنها منها وقبض رسول الله ولم يبين لنا أنها منها
فتح الباري ( ج 9 صفحة 42 ) باب تأليف (ترتيب) القرآن.

يتبع....

#2 أميــر

أميــر

    أ مــــــــــــــــــيـــر

  • الاعضاء
  • 1,768 المشاركات

تاريخ المشاركة : 04 أغسطس 2012 - 06:35 م

*
مشاركة نشطة

3ــ ترقيم الآيات والإختلاف في عددها

يعتقد أكثرنا أن القرآن الذي بين أيدينا, قد جاءنا مفصلاً في آياته ومرقماً منذ أن كتبه عثمان, ولكن الحقيقة غير ذلك, فمصحف عثمان بالإضافة إلى كونه غير منقط وغير مشكل, كان متصلا, بدون فاصل بين الآيات, وقد جرى فصل الآيات وتعدادها لاحقاً من قبل الفقهاء, بعد عشرات السنين من جمع مصحف عثمان.
والإشارة الوحيدة للفصل ما بين الآيات هو ما ذكره الترمذي في سننه:
عن أم سلمة أنها قالت: "كَانَ رَسُولُ الله يُقَطِّعُ قِرَاءَتَهُ، يَقْرَأُ: الْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالِمِينَ. ثُمَّ يَقِفُ. الرَّحمنِ الرَّحِيمِ. ثُمَّ يقِفُ. ..." .

وقد إختلف الفقهاء في عدد الآيات, ولهذا نجد أن المصاحف الستة, المعتمدة حالياً تختلف في عدد آياتها, وهي:
1ــ المصحف المدني الأول 6000 آية
2ــ المصحف البصري 6204 آية
3ــ المصحف المدني الأخير 6214 آية
4ــ المصحف المكي 6219 آية
5ــ المصحف الشامي 6226 آية
6ــ المصحف الكوفي 6236 آية


و يعتمد المشرق العربي حالياً المصحف الكوفي بقراءة عاصم 6236 آية.
بينما يعتمد المغرب العربي المصحف المدني الأخير بقراءة نافع 6214 آية.
ويعتمد السودان المصحف البصري بقراءة أبي عمرو 6204 آية.

أما ترقيم الآيات, فقد تم لأول مرة, من قبل المستشرق الألماني جوستاف فلوجل (كثر الله خيره) في المانيا عام 1834م. وكان عدد آياته 6238 آية.
ثم اعتمدت الدولة العثمانية بعد ذلك بحوالي 50 سنة أي حوالي عام 1880 الترقيم في طبع المصحف, و كان عدد آياته 6344 آية.
الرابط

ولهذا لا يعتبرعدد الآيات وترقيمها توقيفياً، وبالتالي لا يمكن الأخذ به في حالات الإعجاز العددي المزعومة, وهذه فتوى بشأن عدد آيات القرآن:

عنوان الفتوى: عدد كلمات وآيات وحروف القرآن
رقم الفتوى: 3635
السؤال:
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد: كم عدد حروف وكلمات وآيات القرآن الكريم وكم عدد سور القرآن الكريم؟ وجزاكم الله عنّا خير الجزاء.
الجواب:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فبالنسبة لعدد حروف القرآن فقد ذكر ابن كثير في تفسيره عن مجاهد رحمه الله أنه قال هذا ما أحصيناه من القرآن وهو ثلاثمائة ألف حرف وعشرون ألفاً وخمسة عشر حرفاً.
وأما كلمات القرآن فهي سبعة وسبعون ألف كلمة وأربعمائة وتسع وثلاثون كلمة.
وأما آياته فهي: ستة آلاف آية واختلف فيما زاد على ذلك على عدة أقوال فمنهم من قال: مئتا آية وأربع آيات، وقيل: أربع عشر آية، وقيل مئتان وتسع عشرة آية وقيل مئتان وخمس وعشرون آية أو ست وعشرون، وقيل مائتان وست وثلاثون آية.
وأما سور القرآن فمائة وأربع عشرة سورة.
والله أعلم.

الرابط

وهذا جواب الشيخ عبد الرحمن السحيم عضو مركز الدعوة والإرشاد بشأن الإعجاز العددي المنسوب لأرقام الآيات:
هذه صورة من الصور التي انتشرت عبر رسائل الجوال, وهي :
( إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا ) هذه الآية (57) في سورة الأحزاب وهو الرقم التسلسلي التجاري لجميع المنتجات الدانماركية! فهل بعد القرآن من بيان؟
السؤال:
نريد الحكم في هذا الأمر الذي انتشر بين الناس وجزاكم الله خيراً .
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وجزاك الله خيراً
يُخشى على قائل هذا القول من الْكُفر بالله ، لأنه اتّخذ القرآن هُزواً . وهذا عبث لا يليق بالقرآن ، ولا يَدلّ عليه القرآن. لأن ترقيم آيات القرآن ليس مَحلّ إعجاز. ولأن ترقيم الآيات مُختَلَف فيه بين علماء القراءات .
قال الإمام أبو عمرو الداني : أجمعوا على أن عدد آيات القرآن ستة آلاف آية ، ثم اختلفوا فيما زاد على ذلك ؛ فمنهم من لم يَزِد ، ومنهم من قال : ومائتا آية وأربع آيات . وقيل : وأربع عشرة . وقيل : وتسع عشرة . وقيل : وخمس وعشرون . وقيل : وست وثلاثون . اهـ .
وقال الإمام القرطبي : وأما عدد آي القرآن في المدني الأول ؛ فقال محمد بن عيسى : جميع عدد آي القرآن في المدني الأول ستة آلاف آية . قال أبو عمرو : وهو العدد الذي رواه أهل الكوفة عن أهل المدينة ، ولم يُسَمُّوا في ذلك أحدا بعينه يسندونه إليه .
وأما المدني الأخير فهو في قول إسماعيل بن جعفر ستة آلاف آية ومائتا آية وأربع عشرة آية.
وقال الفضل : عدد آي القرآن في قول المكيين ستة آلاف آية ومائتا آية وتسع عشرة آية. قال محمد بن عيسى : وجميع عدد آي القرآن في قول الكوفيين ستة آلاف آية ومائتا آية وثلاثون وست آيات ، وهو العدد الذي رواه سليم والكسائي عن حمزة ، وأسنده الكسائي إلى علي رضي الله عنه.
قال محمد : وجميع عدد آي القرآن في عدد البصريين ستة آلاف ومائتان وأربع آيات ، وهو العدد الذي مضى عليه سلفهم حتى الآن.
وأما عَدد أهل الشام فقال يحيى بن الحارث الذماري : ستة آلاف ومائتان وست وعشرون في رواية ستة آلاف ومائتان وخمس وعشرون . قال ابن ذكوان : فظننت أن يحي لم يَعُدّ (بسم الله الرحمن الرحيم) قال أبو عمرو: فهذه الأعداد التي يتداولها الناس تأليفا ، ويَعُدّون بها في سائر الآفاق قديما وحديثا . اهـ.
فهذا يَدلّ على أن أرقام الآيات ليست محل إعجاز ولا تَحدٍّ ، ولا يجوز الاستدلال بها على شيء . كما أن الإعجاز العددي أصلا سبب في زلل بعض العلماء الذين اعتبروا عدد الآيات.
الشيخ عبدالرحمن السحيم

الرابط

عبد الدائم الكحيل عضو مجمع الإعجاز العلمي، علم فيما بعد أن ترقيم الآيات قد جرى من قبل البشر، ومع ذلك استمر في إيراد الإعجاز الإلهي في أرقامها، بعد أن أضاف هذه الملاحظة لموضوعه الإعجازي:

ملاحظة:
على زمن رسول اللّه لم تكن آيات القرآن مرقَّمة ، واستمر ذلك قروناً طويلة ، ومنذ زمن ليس ببعيد تمَّ ترقيم آيات القرآن ، فمَن الذي ألهم المسلمين أن يرقِّموا الآيات بهذا الشكل ؟ مَن الذي ألهمهم ألاَّ يعطوا رقماً للبسملة (باستثناء الفاتحة) ؟ مع العلم لو تمَّ ترقيم البسملة في أوائل السور لاختل النظام الرقمي لتكرار الكلمات بالكامل.


عبدالدائم الكحيل يستخدم نفس الاسلوب التي يستخدمه المسيحيون لإثبات المصدر الإلهي للأناجيل، عندما يقولون بأن كتبة الأناجيل أناس عاديون، كتبوها بإلهام من الروح القدس.
فهو ايضاً جعل ترقيم الآيات بكل بساطة, إلهاماً من الله للمسلمين. (لاحظ كذبته الأخرى عندما نسب الإلهام للمسلمين وليس لجوستاف فلوجل)
وهو بهذا, يثبت لنا أن الكذب مسموح بل ومطلوب, عندما يكون ذلك في معرض الدفاع عن الله.

وهكذا يصبح إخراج القرآن الحالي قد تم كما يلي:
1ــ توحيد لغة (لهجة) القرآن من قبل عثمان باتلافه بقية اللهجات التي كانت رخصة من الله لعباده.
2ــ التشكيل والتنقيط من قبل الفقهاء.
3ــ تسمية السور من قبل الصحابة ما عدا سورة البقرة و آل عمران كانت من قبل محمد.
4ــ ترتيب السور داخل القرآن من قبل عثمان.
5ــ عدد الآيات من قبل الفقهاء.
6ــ ترقيم الآيات من قبل الألماني جوستاف فلوجل.


تحياتي

#3 شكو ماكو

شكو ماكو

    بطران

  • الاعضاء
  • 6,519 المشاركات

تاريخ المشاركة : 05 أغسطس 2012 - 09:34 ص

من اطرف ما يروى عن عملية جمع القرآن الحديث المنسوب الى زيد بن ثابت :

( فتتبعت القرآن أجمعه من العسب واللخاف وصدور الرجال حتى وجدت آخر سورة التوبة مع أبي خزيمة الأنصاري لم أجدها مع أحد غيره ، - لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم - )

ابو خزيمة الانصاري هو الوحيد الذي يحفظ آخر سورة التوبة من دون المسلمين جميعا ، لا عجب ان بعض كلام الله اكله الداجن وفقد للابد ...


#4 Nitrogen

Nitrogen

    Major General

  • الاعضاء
  • 706 المشاركات

تاريخ المشاركة : 05 أغسطس 2012 - 10:09 ص

دائما استفيد من مواضعيك يا امير .. فعلا انت انسان مثقف و مبدع

استمر :flw2:

#5 أميــر

أميــر

    أ مــــــــــــــــــيـــر

  • الاعضاء
  • 1,768 المشاركات

تاريخ المشاركة : 05 أغسطس 2012 - 03:30 م

لا عجب ان بعض كلام الله اكله الداجن وفقد للابد ...

:grn:
بصراحة عزيزي شكوماكو أنا أعتقد بأن عائشة الشابة المراهقة، قد ضاقت ذرعاً بأكياس عسب النخيل واللخاف والعظام وجلود الحيوانات الموجودة تحت سريرها، والتي كانت تجلب لها الحشرات المختلفة مما جعل الوسغ (ابو بريص) زبوناً دائماً عندها في الغرفة ليتغذى على هذه الحشرات، فاحتفظت في غرفتها بعصاة طويلة لقتله.

ناهيك عن أن أسفل سريرها، كان من المفترض أن يكون مكاناً لمقتنياتها الخاصة وألبستها وليس مستودعاً لعظام وجلود زوجها أبي حميد.
ولهذا فأنا أشك بأن عائشة هي من قامت برمي بعض محتويات هذه الاكياس للمعيز بقصد التخلص منها، لا سيما وأنها قد لاحظت بأن زوجها لم يحتاجها يوماً، ولم يخرجها من مكانها لمراجعتها.

تحياتي

#6 أميــر

أميــر

    أ مــــــــــــــــــيـــر

  • الاعضاء
  • 1,768 المشاركات

تاريخ المشاركة : 05 أغسطس 2012 - 03:33 م

دائما استفيد من مواضعيك يا امير .. فعلا انت انسان مثقف و مبدع

استمر
:flw2:

شكراً عزيزي Code Agnostic وأرجو أن أكون عند حسن ظنك دائماً :flw2:

#7 mehdi x

mehdi x

    General of the Army

  • الاعضاء
  • 7,749 المشاركات

تاريخ المشاركة : 09 أغسطس 2012 - 05:09 م

اود اضافة نقطة اخرى
حسب علمي ان البسملة بسم الله الرحمن الرحيم
اضيفت بشريا الى القرأن

حيث لا وجود لأية منزلة من عند الله تحتوي على البسملة

:)

تم تعديل هذه المشاركة بواسطة mehdi x, 09 أغسطس 2012 - 05:10 م.


#8 Bye

Bye

    عاشت سوريا الأسود

  • الاعضاء
  • 7,475 المشاركات

تاريخ المشاركة : 10 أغسطس 2012 - 06:04 م

اود اضافة نقطة اخرى
حسب علمي ان البسملة بسم الله الرحمن الرحيم
اضيفت بشريا الى القرأن

حيث لا وجود لأية منزلة من عند الله تحتوي على البسملة

:)


يااخي مهدي البسملة كاملة مذكورة في سورة النمل اللأية 30 انه من سليمان وانة بسم الله الرحمن الرحيم .

اما جملتك التي ذكرت فيها انها اضيفت بشريا الى القرآن ولم تنزل من عندالله بحاجة لتوضيح الفكرة اكثر .
:flw2:

:flw2:

#9 mehdi x

mehdi x

    General of the Army

  • الاعضاء
  • 7,749 المشاركات

تاريخ المشاركة : 10 أغسطس 2012 - 07:01 م

يااخي مهدي البسملة كاملة مذكورة في سورة النمل اللأية 30 انه من سليمان وانة بسم الله الرحمن الرحيم .

اما جملتك التي ذكرت فيها انها اضيفت بشريا الى القرآن ولم تنزل من عندالله بحاجة لتوضيح الفكرة اكثر .
:flw2:

:flw2:

سبق لي منذ مدة مشاهدة هذا الفيديو الذي تطرق بتفصيل لموضوع
هل البسملة جزء من القرآن؟



#10 أميــر

أميــر

    أ مــــــــــــــــــيـــر

  • الاعضاء
  • 1,768 المشاركات

تاريخ المشاركة : 11 أغسطس 2012 - 06:45 م

اود اضافة نقطة اخرى
حسب علمي ان البسملة بسم الله الرحمن الرحيم
اضيفت بشريا الى القرأن

حيث لا وجود لأية منزلة من عند الله تحتوي على البسملة


:)

أهلاً عزيزي مهدي وشكراً لإضافتك المهمة هذه :flw2:
يظهر فعلاً بأن البسملة في بداية السور وحتى في بداية سورة الفاتحة التي تم ترقيمها كجزء من السورة، بأنها فعلاً موضع خلاف بين الفقهاء.
فمنهم من يقول بأنها آية، ومنهم من يقول عكس ذلك.
وطلما هناك من يقول بأنها ليست آية، فهذا يعني بأنها ليست من الله وإنما من فعل الصحابة أو عثمان بالذات للفصل بين السور.

فتوى رقم 129170
السؤال : كيف اختلف أهل العلم من السلف على أن البسملة آية من سورة الفاتحة ، أو أنها ليست بآية ؟
الجواب :
الحمد لله
.... وأما اختلاف العلماء في عد البسملة آية من القرآن أم لا؟ فلا يدخل في هذا ، لأن أئمة القراءات لم يختلفوا في قراءتها في أوائل السور ، وقد اتفق الصحابة رضي الله عنهم على إثباتها في أوائل السور إلا سورة التوبة ، وذلك في المصحف الذي كتبه عثمان بن عفان رضي الله عنه وبعث به إلى الأمصار .

قال الشوكاني رحمه الله في الكلام عن البسملة :
واعلم أن الأمة أجمعت أنه لا يكفر من أثبتها ، ولا من نفاها ؛ لاختلاف العلماء فيها.
ولا خلاف أنها آية في أثناء سورة " النمل " ، ولا خلاف في إثباتها خطّاً في أوائل السور في المصحف ، إلا في أول سورة " التوبة " .
"نيل الأوطار" (2/215) .

قال الشيخ محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله :
"اختلف العلماء في البسملة ، هل هي آية من أول كل سورة ، أو من الفاتحة فقط ، أو ليست آية مطلقاً ، أما قوله في سورة النمل : (إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِاِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) : فهي آية من القرآن إجماعاً .
وأما سورة " براءة " : فليست البسملة آية منها اجماعاً ، واختُلف فيما سوى هذا ، فذكر بعض أهل الأصول أن البسملة ليست من القرآن ، وقال قوم : هي منه في الفاتحة فقط ، وقيل : هي آية من أول كل سورة ، وهو مذهب الشافعي رحمه الله تعالى .

ومِن أحسن ما قيل في ذلك : الجمع بين الأقوال : بأن البسملة في بعض القراءات آية من القرآن ، وفي بعض القرآءات : ليست آية ، ولا غرابة في هذا.
" مذكرة في أصول الفقه " ( ص 66 ، 67 ) .
والله أعلم

الرابط

طبعاً من يقولون بأنها ليست آية من القرآن، حتى في سورة الفاتحة، يعتمدون على حديث أبي هريرة في بهذا الخصوص:
عن أبي هريرة عن النبي (ص): قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ، فإذا قال العبد: الحمد لله رب العالمين .. (ثم يكمل بقية سورة الفاتحة) إلى آخر الحديث ، ولم يذكر البسملة . رواه مسلم .

وهنا نلاحظ بأن محمداً لم يبدأ قراءته لسورة الفاتحة بالبسملة لأنها ليست منها.

تحياتي




0 هو عدد الذين يشاهدون هذا المنتدى

0 من الأعضاء و 0 من الزوار و 0 من الأعضاء المتخفين

Skin Designed By Evanescence at IBSkin.com